Media Center

درويش استقبل رئيس مجلس نواب اتحاد دول اميركا الوسطى طوني رفول: تربينا على روح محبة لبنان والعائلة

7 June 2019

 

إستقبل رئيس أساقفة الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك المطران عصام يوحنا درويش، رئيس مجلس نواب اتحاد دول باناما، نيكاراغوا، هندوراس، غواتيمالا، السلفادور والدومينيكان، البروفيسور طوني رفول، اللبناني الأصل، ترافقه ابنته النائبة فريدة رفول ووفد مرافق، في حضور المطران ايسيدور بطيخة، رئيس بلدية زحلة - المعلقة وتعنايل المهندس اسعد زغيب، السفير ايلي الترك، رئيس تجمع الصناعيين في البقاع نقولا ابو فيصل، رئيس اقليم زحلة الكتائبي غسان المر، منظم الزيارة الى مدينة زحلة وسام شريم، المدير العام السابق للأمانة العامة في رئاسة الجمهورية عدنان نصار، السفيرة الفخرية المعتمدة للمنظمة العالمية لحقوق الإنسان والمديرة الإقليمية في لبنان والشرق الأوسط كارولين معلوف سعادة، وعدد من المدعوين.

 

درويش

وألقى المطران درويش كلمة شدد فيها على دور الإغتراب اللبناني، وقال: "نرحب بكم في زحلة وفي مطرانية سيدة النجاة، كما نثمن وجودكم في زحلة ونثمن حضوركم في المؤتمر الإغترابي، ونعرب عن فخرنا بكم وبكل اللبنانيين الذين نجحوا وحملوا اسم لبنان الى العالم كله. وانا شخصيا اختبرت مدى تأثير الجالية اللبنانية في استراليا لمدة 15 سنة وعاينت نجاحاتهم ومدى تأثيرهم الإيجابي على السياسة العامة.

أحد أكثر الجوانب إثارة للإعجاب في خدمة طوني للمجتمعات في دول اميركا الوسطى هو قدرته على التحرك بسهولة بين هذه المجتمعات المتنوعة، حتى استحق لقب باني الجسور".

وتمنى له "زيارة مباركة الى مدينة زحلة".

 

رفول

أما رفول فألقى كلمة شكر فيها المطران درويش على الإستقبال ومما قال: "أشكركم على استقبالكم لنا في هذه المطرانية الجميلة، التي فيها نصلي جميعا ونتأمل بالله الخالق، وفيها نحافظ على روح الوحدة والمحبة والإيمان بالله.

بالنسبة لي كانت تجربة فريدة أن آتي اليكم في هذه المنطقة الغنية بتاريخها وذكرياتها الجميلة وبخاصة رابط الدم الذي يجمعنا. آباؤنا وعائلاتنا لديهم جذورهم في لبنان، ونحن تربينا على روح محبة لبنان والعائلة مع الأمل بالعودة الى لبنان. لا شيء اقوى من المحبة، وهذه المحبة هي نتيجة علاقتنا بالله وايماننا به، هو الذي يجمعنا في اصعب الأوقات.

تأثرت جدا بحفاوة استقبالكم في دار المطرانية. اشكركم جميعا وأشكر خاصة سيادة المطران عصام يوحنا درويش".

درويش استقبل

وأخيرا، جرى تبادل الهدايا التذكارية، وكانت جولة في ارجاء كابيلا وكاتدرائية سيدة النجاة.

Share this:

[back]